banner image
الأخبار والفعاليات
كرَّم 4 فائزين من مصر والجزائر بجائزة يوسف بن أحمد كانو بمنحهم ما مجموعه 150 ألف دولار
الأحد, 17 مايو 2015


أكد معالي نائب رئيس مجلس الوزراء، الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، أن مبادرات العائلات البحرينية المتجسدة في إسهاماتها الخيرية في مختلف المجالات تعكس ما تتحلى به الروح الأصيلة لمكونات هذا الشعب المحب للبذل والذي لا تحد عطاءه أية حدود في سبيل نشر قيم العلم وتكريم أهله وتقدير العلماء والمفكرين والمبدعين من سائر أرجاء الوطن العربي.

karam4winnersre.jpg

وأشاد معاليه لدى رعايته مساء هذا اليوم (الاثنين – 20 أبريل 2015) بمركز الخليج للمؤتمرات في فندق الخليج لحفل الدورة الثامنة لجائزة يوسف بن أحمد كانو، بما تضطلع به هذه العائلة من دور ريادي في المجتمع منذ حوالي 125 عاماً، علاوة على إسهاماتها في خلق ثقافة الشراكة المجتمعية والمسؤولية الاجتماعية للشركات قبل أن يتبلور هذان المفهومان في إطارهما العلمي الحديث، وذلك جنباً إلى جنب مع العائلات البحرينية الأخرى ذات الأيادي البيضاء.

من جانبه، توجه سعادة رئيس مجلس أمناء جائزة يوسف بن أحمد كانو، السيد خالد بن محمد كانو، بجزيل الشكر والثناء إلى معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة على رعايته الكريمة ودعمه المستمر لهذه الجائزة والقائمين عليها. وقال في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح: "تؤمن عائلة كانو إيماناً عميقاً بأن العلم وتكريم العلماء هما نبراس طريق النهضة والتقدم. ومن هذا المنطلق، تم تأسيس جائزة يوسف بن أحمد كانو لتشجيع العلماء والباحثين العرب للمساهمة في الارتقاء والتطور في البناء العلمي والثقافي لأمة العرب، وكذلك المساهمة في الجهود الطيبة التي تقوم بها مملكة البحرين. ومن هنا فقد تم منح هذه الجائزة منذ انطلاقتها الأولى في العام 2001 إلى 21 فائزاً يمثلون سبع دول عربية وهي البحرين والسعودية ومصر والعراق والجزائر وفلسطين والسودان".

وأوضح سعادته أن مملكة البحرين تعيش نهضة علمية وثقافية يرعاها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، ويتابع تقدمها ومسيرتها صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

وبهذه المناسبة، أعرب الفائزون عن شكرهم للبحرين – ملكاً وحكومة وشعباً – على ما تنتهجه المملكة من نهج حسن في تشجيع العلم والحث على النهل من منابعه، ولعائلة كانو لاحتضانها هذه التظاهرة العلمية والثقافية الرائدة على مستوى الوطن العربي.