جائحة كورونا والتعافي الإقتصادي

استيقظ العالم في اواخر العام 2019 على وقع نبأ فيروس غامض وقاتل انطلق وانتشر كالنار في الهشيم في كافة دول العالم. كان لهذا الفيروس آثار تدميرية على كافة مناحي الحياة - الاقتصادية والصحية والاجتماعية والنفسية. أعلنت منظمة الصحة العالمية في أوائل العام 2020 أن الفيروس أضحى وباء عالمي (جائحة) وأطلق عليه COVID19 واصدرت حزمة من التحذيرات والاحترازات الصحية أوصت دول العالم الالتزام بها للحد من تأثيرات الفيروس السلبية..

مملكة البحرين كانت من الدول السباقة في مواجهة هذا الوباء من خلال وضع خطة بعيدة المدى تظافرت فيها جهود القطاع الحكومي والخاص للتصدي للوباء.

انطلاقاً من أهمية دراسة تأثيرات هذه الجائحة على قطاع العمال والافراد، تبنت جائزة يوسف بن أحمد كانو موضوع (جائحة الكورونا COVID19 والتعافي الاقتصادي وتجربة مملكة البحرين في مكافحة الجائحة) كموضوع للمسابقة للدورة الحادية عشرة للجائزة وتدعو الباحثين من أبناء الدول العربية لتقديم مساهماتهم في هذا المجال.

للمشاركة في الجائزة، يرجى الضغط علىتسجيل
اشترك في صحيفتنا الأخبارية

للحصول على اصداراتنا ومنشوراتنا وأخبارنا الجديدة فقط قم بإدخال عنوان بريدك الإلكتروني هنا